جراحات المهبل التقويمية والتجميلية

عمليات تضييق و تجميل المهبل

عادة ما تتعرض أنسجة المهبل من اربطة و عضالت لالرتخاء و التلف بعد الوالدة الطبيعية، مما يؤدي إلى الشعور بتوسع منطقة المهبل و يتناقص اإلحساس أو االحتكاك أثناء الجماع، حيث ينتج عنه عدم الرضا من كال الطرفين خالل عملية الجماع. لذلك تلجأ العديد ممن يعانين من هذه المشكله الجراء عمليات لتضييق و تجميل المهبل. و يهدف هذا النوع من العمليات إلى تضييق المهبل و منطقة العجان عن طريق أعادة بناء المهبل و شد األنسجة الداعمة له.

و باإلمكان اجراء العملية اما بالتخدير العام أو التخدير الموضعي بناء على رغبة المريضة، وتستغرق العملية عادة حوالي الساعة و يمكن أن يكون الوقت اقل من ذلك أو أكثر حسب نوع العملية )عادة أكثر اذا كان هناك هبوط النسجة المهبل أو سلس بول(، و تخرج معظم المريضات من المستشفى بعد عدة ساعات من العملية. وفي معظم األحيان تكون المراجعة األولى بعد العملية في غضون أربعة أسابيع من تاريخ العملية. و يمكن العودة الى ممارسة العالقة في خالل حوالى اربعة اسابيع، وذلك العطاء الجرح فترة كافية للشفاء. و تستغرق الخيوط فترة من ٣ الى ٤ اسابيع لتذوب تلقائيا، و ان كانت نوعية الخيوط تختلف في مدة زوالها. و تبلغ نسبة نجاح العملية حوالي 95 % من الحاالت، و في نسبة قليلة قد تحتاج إلى بعض التعديالت البسيطة للحصول على النتيجة المطلوبة. قد يكون هناك ألم أو دم خفيف مع أول لقاء زوجي، و لكن ينتهي ذلك بعد تكرار اللقاء، و ينصح باستخدام نوع من المزلقات في المرات االولى

عمليات تقويم الشفر الصغرى

الترهل و االطالة في حجم الشفرتين الصغيرتين أو التشققات أو التشوهات تحدث عادة نتيجة الوالدة المهبلية، فخالل الوالدة يتم تمدد و احيانا تمزق في جلد و انسجة الشفرتين, و في حاالت اخرى يكون كبر حجم الشفرتين موجود منذ الوالدة. و يؤدي ذلك الى مظهر قد تعتبره المرأة غير طبيعي و غير جميل، مما ينعكس سلبياً على شعورها بأنوثتها وبثقتها بنفسها و بالتالي على حياتها الجنسية. باإلضافة للتأثيرات النفسية، قد يكون هناك تأثيرات جسدية مثل عدم االرتياح أو األلم أو تهيج في الجلد عند ارتداء بعض انواع المالبس او عند ممارسة بعض انواع الرياضة وغيرها. الهدف من الجراحة هو إصالح أي تشققات أو تشوهات، و تشكيل األجزاء الخارجية الكبيرة أو غير 3 المتساوية و إصالح عدم التساوي في طول الشفرتين الصغرتين أو تصغير حجم الشفرين معاً و تحسين مظهرهما عن طريق ازالة الجلد الزائد بأسلوب جراحي و بدون ترك ندب جراحية واضحة و بدون التأثير سلبياً على شكل أو لون أو احساس الجلد . و باإلمكان اجراء العملية اما بالتخدير العام أو التخدير الموضعي بناء على رغبة المريضة، وتستغرق العملية عادة حوالي ساعة واحدة. بعد العملية الجراحية يمكن للمرأة العودة الى نشاطاتها اليومية المعتادة خالل عدة أيام

ابدأ الكتابة واضغط على مفتاح الدخول للبحث