نحافة الخدود

يتكون وجه الإنسان من العديد من العضلات، والأوعية الدموية، والغدد، والأنسجة، والأعضاء، ولعلّ أكثر السمات تمييزًا للوجه هي الخدين، وتوصف الخدود بأنّها المنطقة الواقعة أسفل العينين وفوق خط الفك السفلي، وتمتد بين الأنف والأذنين، وتتكون الخدود أساسيًا من العضلات، والدهون، والغدد، والأنسجة، ومن أهمّ وظائفها المساعدة في تناول الطعام والتحدث وتعبيرات الوجه.

بالرغم من أنّ الخدين الغارقين والدوائر المُظلمة حول العينين كانت اتجاهات الموضة الراقية منذ وقتٍ قريب إلّا أنّها أصبحت تدلّ على عدم الصحة أو التقدم بالعمر؛ إذ يبدأ الجلد في النحافة، والترهل، وفقدان بريقه عمومًا؛ فالخدود الغارقة والنحيفة التي تظهر على شكل تراجع في منطقة الخد إلى داخل عظام الوجه بدلاً من الظهور إلى الخارج، تُحدث خطوطًا عند منطقة الفك؛ ممّا يجعل عظام الوجه أكثر بروزًا، فيحتاج الشخص لوسائل لنفخ الخدود، تتوفر العديد من خيارات العلاج للمساعدة في تكبير أو نفخ تلك المنطقة، يُفضّل البعض العمليات التجميلية لذلك، ويختار الآخرين العلاجات الطبيعية خيارًا آمنًا ومنخفض التكلفة.

علاج نفخ الخدود تُوَفّر بعض العلاجات الطّبية التّجميلية حلاً طويل الأمد للشخص المهتمّ بمظهر الوجه، ويكون التّركيز في مُعظم هذه العلاجات على نفخ الخد بالحشوة التّجميلية الجلدية المعروفة بالفيلر، ويمكن أيضًا استخدام بعض العمليات الجراحية لزيادة حجم الخدّ، ومن أهمّ العمليات التّجميلية لذلك: حشوات الأنسجة اللينة وحشوات حمض الهيالورونيك: إذ تُستخدَم هذه المواد لعلاج الخدين الغائرين؛ إذ تُحقن هذه العلاجات مباشرةً في منتصف الوجه أو الجزء المجوّف في الخدّ، ويُعد خيار نفخ الخد غير الجراحي خيارًا ممتازًا للأشخاص الذين يرغبون بعلاج سريع وبسيط، إلّا أنّ لها بعض العيوب؛ إذ إنّ هذا الخيار مؤقت ومُكلف، فيجب تجديد الحشوة كل ستة أشهر إلى سنة.

نقل الدهون:

زراعة الدهون أو نقل الدهون هو حل دائم، وتُزال الدهون برفقٍ باستخدام تقنيات شفط الدهون الحديثة، وتُعَد للحَقْن في الوجه، وينتج عن هذه العملية مظهرًا طبيعيًا جدًا، وخطر رفض الجسم لها ضئيل جدًا، وتتضمن مناطق العلاج الشّائعة المنطقة بين الأنف والشفتين، والخطوط بين الشّفتين والذّقن، والخدين المُجوّفين، والفكين المترهلين، والتّجاويف تحت العيون

. زراعة الخد:

وهي إجراء تجميلي يتضمّن إبراز عظم الخد وإضافة حجمٍ لمناطق الخد المُسطّحة أو الغائرة إلى الداخل باستخدام مواد صلبة ومرنة؛ كالسيليكون، أو مواد أكثر مسامية، وتُعدّ هذه العملية بسيطةً وذات مخاطر قليلة، حتى أنّه يُمكن إعادة تصحيح العملية في حال كان المصاب غير راضٍ عن النّتائج.

حشوات الكولاجين :

وهو نوعٌ من الحقن المُحفّزة للكولاجين التي تُساعد في نفخ الخدين الغائرين، فحشوات الكولاجين مصنوعةٌ من حمض اللبنيك الصناعي، الذي يُساعد الجسم على استعادة نسيج الكولاجين الطبيعي الخاص به وإنتاجه؛ ممّا يجعل النتائج أكثر طبيعية ومرونة، كما يُفضّل البعض حشوات الكولاجين عن غيرها، لأنّ المُحفّزات تدوم لفترةٍ أطول، فقد تستمرّ نتائجها لعامين، ولكنّها أكثر تكلفةً من مواد الحشوة التّقليدية

ابدأ الكتابة واضغط على مفتاح الدخول للبحث