نحافة الخدود

يتكون وجه الإنسان من العديد من العضلات، والأوعية الدموية، والغدد، والأنسجة، والأعضاء، ولعلّ أكثر السمات تمييزًا للوجه هي الخدين، وتوصف الخدود بأنّها المنطقة الواقعة أسفل العينين وفوق خط الفك السفلي، وتمتد بين الأنف والأذنين، وتتكون الخدود أساسيًا من العضلات، والدهون، والغدد، والأنسجة، ومن أهمّ وظائفها المساعدة في تناول الطعام والتحدث وتعبيرات الوجه.

بالرغم من أنّ الخدين الغارقين والدوائر المُظلمة حول العينين كانت اتجاهات الموضة الراقية منذ وقتٍ قريب إلّا أنّها أصبحت تدلّ على عدم الصحة أو التقدم بالعمر؛ إذ يبدأ الجلد في النحافة، والترهل، وفقدان بريقه عمومًا؛ فالخدود الغارقة والنحيفة التي تظهر على شكل تراجع في منطقة الخد إلى داخل عظام الوجه بدلاً من الظهور إلى الخارج، تُحدث خطوطًا عند منطقة الفك؛ ممّا يجعل عظام الوجه أكثر بروزًا، فيحتاج الشخص لوسائل لنفخ الخدود، تتوفر العديد من خيارات العلاج للمساعدة في تكبير أو نفخ تلك المنطقة، يُفضّل البعض العمليات التجميلية لذلك، ويختار الآخرين العلاجات الطبيعية خيارًا آمنًا ومنخفض التكلفة.

 

Lipoaspiration ou liposuccion à Paris & Levallois Docteur F. Picard

 

 

ابدأ الكتابة واضغط على مفتاح الدخول للبحث