عملية شد الوجه

عملية شد الوجه هي من عمليات تجميل الوجه الأساسية والمنتشرة، وهي في الأساس تقوم برفع وإزالة الجلد المترهل في أنسجة الوجه لاستعادة مظهر الوجه بشكل أكثر شبابا، وذلك عن طريق إزالة الجلد الزائد والمترهل، وتمهيد الطيات العميقة ورفع وتشديد الأنسجة العميقة ليبدو المريض في النهاية أصغر سنا

يختلف كلّ مريض عن الآخر حيث يتمّ مناقشة واختيار الحلّ المناسب له مع الجراح: (شدّ الوجه، شدّ العنق، شدّ الوجه والرقبة، شدّ الجزء العلوي للوجه)

العملية

التقنية

يتم الضغط على العضلات لتصحيح ارتخائها ثمّ إعادة رسم الجلد حسب الطلب على مستوى المنحنيات الجديدة وذلك دون السحب بشكل مفرط. وتقدّم هذه العملية المزدوجة نتائج طبيعية ودائمة. يتم التخلص من الدهون الزائدة عن طريق تقنية شفط الدهون. في مقابل ذلك إذا كان الوجه ضعيفا أو شاحبا يمكن اللجوء إلى تقنية حقن الدهون الذاتية التي تساعد على إعادة بناء وهيكلة الوجه والرقبة. يتم إخفاء الشقوق الجلدية داخل الشعر (على مستوى الصّدغ والقفا) وحول الأذن. وهكذا تكون الندبة مخفية تماما تقريبا.

الإقامة

يتم الاحتفاظ بالمرضى بالمصحة من ليلتين إلى ثلاث ليال بعد العملية قصد المراقبة ومتابعة تأثيرات المسكّنات القوية وهو ما يساعد على نجاح العملية والإحساس بالراحة والرفاهية.

التخدير

تتم العملية تحت التخدير العام أو التخدير الموضعي العميق باستخدام مهدّئات يتم حقنها في العروق. يتمّ اختيار إحدى هذه التقنيات بعد النقاش والاتفاق بين المريض والجراح وطبيب التخدير. يتم إعداد تقييم سابق للعملية وفقا للوصفات الطبية. لا بد من التشاور مع طبيب التخدير 24 ساعة على الأقل قبل العملية.
لا ينبغي تناول الأدوية التي تحتوي الأسبرين لمدة 10 أيام قبل الخضوع للجراحة. يتم غسل الشعر في الليلة السابقة للعملية. كما أنه من الضروري ملازمة الصيام ست ساعات قبل العملية.

تختفي الكدمات والتورّمات تدريجيا في غضون أسبوعين. ويختفي الانتفاخ تقريبا في غضون الأشهر الأولى بعد العملية. تكون الندوب مخفية من الأمام والخلف بواسطة الشعر. وتبقى المنطقة المرئية بارزة قليلا على مستوى مقدّمة الأذن والتي يمكن إخفائها مؤقتا بواسطة الحلاقة والماكياج.
خلال شهرين أو ثلاثة يمكن أن يكون لدينا فكرة جيدة عن النتيجة النهائية لكن الندوب تبقى ظاهرة وحيّة ولا تزول إلاّ في غضون الشهر السادس

ابدأ الكتابة واضغط على مفتاح الدخول للبحث