تحويل مسار المعدة

تعد جراحة تحويل مسار المعدة من أكثر أنواع جراحات إنقاص الوزن شيوعًا. جراحة تحويل مسار المعدة وغيرها من أنواع جراحات إنقاص الوزن، وهي تعرف مجتمعة باسم جراحة علاج البدانة، تحدث تغييرات جراحية بالمعدة والجهاز الهضمي لتقليل كمية الطعام التي يمكنك تناولها ومقدار المواد الغذائية التي تمتصها، مما يؤدي إلى فقدان الوزن.

وفي حين أن هذه العملية الجراحية قد تبدو جذابة، ألا إن جراحة تحويل مسار المعدة ليست مناسبة للجميع. فمثل أي إجراء رئيسي، فإنها تنطوي على مخاطر صحية بالغة واثار جانبية. وبالإضافة إلى ذلك، فإن نجاح عملية جراحة تحويل مسار المعدة على المدى الطويل يعتمد على قدرتك في تغيير نمط حياتك بصفة دائمة. عند التفكير في الخضوع لجراحة تحويل مسار المعدة، فإنه يلزم إجراء تقييم شامل لتحديد ما إذا كانت الجراحة مناسبة لحالتك.

عملية تحويل مسار المعدة

عملية تحويل مسار المعدة من أبرز جراحات السمنة لقدرتها على التخلص من السمنة بشكل نهائي وتعمل على تحسين مرض السكري وذلك على خطوتين؛ وهما

الخطوة الأولى

يقوم الطبيب بعزل مجموعة من الهرمونات لما لها من تأثير سلبي على البنكرياس، وبعزل هذا الجزء من المعدة لا يمر الطعام فيه وبالتالي يتحسن أداء ونشاط البنكرياس مما يساعد في القضاء على مرض السكري.
ومما يجدر به الذكر أن من الهرمونات المعزولة هرمون الجوع وبذلك تقلل شهية المريض اتجاه الطعام ومنحه الشعور بالشبع.

الخطوة الثانية

وهي توصيل المعدة على بعد 2 متر من الأمعاء مما يعمل على سوء امتصاص الطعام للجسم وبذلك يأكل المريض كما يحلو له دون الزيادة في الوزن أو زيادة نسبة السكر في الدم.

ابدأ الكتابة واضغط على مفتاح الدخول للبحث