شدّ البطن

ينصح بهذه العملية للنساء والرجال الذين يعانون من تكدس الزوائد الجلدية وخاصة بعد حالات الحمل المتكرر بالنسبة للنساء. ويتم اللجوء إلى هذه الجراحة في صورة عدم كفاية عملية شفط الدهون.

العملية

التقنية المعتمدة

يتمثل الهدف من عملية شدّ البطن في إزالة الجلد الأكثر تضرّرا أي المترهل أو الذي به ندوب أو المغطى بتشققات جلدية أخرى وشدّ البشرة السليمة المحيطة به من جديد. ويمكن اللجوء في هذا الإطار كذلك إلى عملية شفط الدهون لمعالجة كمية الدهون المتراكمة بمواقع معيّنة وشدّ العضلات الموجودة تحت الدهون (تمزق- فتق).

تتمثل عملية شدّ البطن الأكثر رواجا في اجتثاث جزء كبير من الجلد المتضرر في كامل المنطقة الواقعة بين السرة والعانة أو في جزء منهما. ويتم بعد ذلك سحب الجلد السليم الواقع عموما فوق السرة إلى الأسفل للحصول على جلد آخر سليم وجيد يغطي كامل البطن. يتم إعادة السرة إلى مكانها الطبيعي بعد استئصالها. عادة ما تترك مثل هذه العمليات ندبة لوقت طويل نسبيا وذلك حسب مساحة الجلد المتضرر الذي وجب إزالته. وعادة ما تكون الندبة في المنطقة العليا لشعيرات العانة.

ابدأ الكتابة واضغط على مفتاح الدخول للبحث