تدمير الخلايا الدهنية عبر تجميدها (Cryolipolise)

ما هو التنحيف بالتجميد؟

التنحيف بالتجميد، هو عبارة عن تقنية لا تعتمد الجراحة، حيث يقوم جراح تجميلي بتجميد الدهون الموجودة في الجسم تحت البشرة، وحال أن تتجمد هذه الخلايا الدهنية فإنها تموت، ليتخلص منها الجسم عبر الكبد، ويحتاج الأمر من 1-4 أشهر لكي يلاحظ الشخص الفرق بعد الجلسات.

وعادة ما تستغرق جلسة التنحيف بالتجميد ما يقارب الساعة، وتعتبر تقنية جديدة نسبياً، صادقت عليها هيئة الغذاء والدواء الأمريكية عام 2012.
مخاطر التنحيف بالتجميد

مع أن البحوث والدراسات لا زالت في بدايتها بما يخص هذه التقنية، إلا أنها تعتبر أكثر أماناً وسلامة من التقنيات الأخرى المستخدمة تجميلياً، مثل شفط الدهون. وغالباً لا يشعر الشخص بأي ضيق أو انزعاج خلال الجلسة.

ولا يحتاج من يلجؤون لهذه التقنية لوقت للتعافي وفترة نقاهة بعدها، على عكس العمليات التجميلية التي تتضمن إحداث جروح وتلاعب بأنسجة الجسم. وهناك القليل من الاثار الجانبية التي تظهر في حالات قليلة، وتتلاشى خلال أيام بعد الجلسة، مثل:

  • شعور بخدر وفقدان الإحساس في المنطقة المنشودة (وهذا العرض الجانبي يحتاج شهراً تقريباً ليتلاشى وهو طبيعي تماماً).
  • الاحمرار.
  • شعور بالوخز المستمر.
  • صلابة المنطقة.
  • انتفاخ وتورم بسيط.
  • كدمات.
  • خدر.
  • تحسس الجلد.
  • ألم بسيط أو متوسط الحدة.
  • تشنجات عضلية.
  • حكة، خاصة بعد مرور بضعة أيام على الجلسة.
  • إسهال، نظراً لأن الجسم يحاول التخلص من الخلايا الميتة.

ابدأ الكتابة واضغط على مفتاح الدخول للبحث